خـــــــــــدمات الأعضــــــــــــاء

العودة   ملتقى النخبة > النخبة 2011 > سواليف أدبــاء
.::||[ آخر المشاركات ]||::.
 

إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع
  المشاركة رقم: 1  
قديم 15 / 05 / 2020, 40 : 06 PM
الصورة الرمزية SALMAN
مؤسس الموقع
المنتدى : سواليف أدبــاء
تاريخ التسجيل العضوية الدولة المشاركات بمعدل المواضيع الردود معدل التقييم نقاط التقييم قوة التقييم
14 / 03 / 2005 1 المكتبة 6,256 1.12 يوميا 311 10 SALMAN is on a distinguished road
SALMAN غير متصل

طبيب عالج جراحه - قصة قصيرة

في ذلك البلد المكتظ بالسكان وسط السوق والذي يعد مجمعاً لأهل ذلك البلد الريفي الصغير حيث يجتمعون لشراء حوائجهم ومستلزماتهم ويتبادلون ويتناقلون الأخبار فيما بينهم ويتجاذبون أطراف الحديث. شوهد أحد الغرباء يتواجد في السوق لأول مرة يمشي على استحياء تبدو عليه علامات التعب.. والإرهاق والإعياء، فامتدت إليه أنظار أهل القرية فزاد ذلك من خجله وحيائه، فمشي واستقر به الحال إلى طرف من أطراف السوق ثم سقط بعد ذلك على الأرض فجأة من شدة الإعياء وكثرة التعب، تم تدارك نفسه وقام من سقوطه، فقدم إليه أحد سكان ذلك الريف وحياه بتحية طيبة مباركة فرد عليه ذلك الرجل الغريب بتحية أحسن منها أو مثلها، وقام ذلك الرجل بدعوته إلى بيته فأبى ذلك الغريب أول الأمر لكن صاحبه أصر وألح عليه فأجابه وذهب معه إلى بيته فوجد من الحفاوة والتكريم ما جعله يأنس بمكوثه في تلك الدار، تناولا الغداء ثم بادرة صاحب الدار بالسؤال عن اسمه!!.
ثم قال له: أي أمر أتى بك إلى بلادنا يا أحمد؟ فقال: أتيت هارباً من بلدي أبحث عن أهلي.
وبعد هنيهة قال: الأيام تمضي والسنوات تتابع وعمري يكبر لما وصلت إلى المرحلة الثانوية دخلت إلى القسم العلمي وتفوقت على أقراني حيث إنني مصر على دخول كلية الطب وكان والدي يسميني ويطلق على الدكتور إذا أراد مناداتي.
وبالفعل دخلت كلية الطب وكنت ألقى مزيداً من التشجيع والتحفيز من والدي الكريمين الأمر الذي جعلني أقطع سنوات الدراسة بتفوق وجد حتى أن سنوات الدراسة مرت علي بيسر وسهولة وتبقى على تخرجي فصل واحد من كلية الطب ودخلت المنزل عشية يوم من الأيام فسمعت نقاشاً هادئاً بين والدي وسمعت والدي يقول لو الدتي ما ذا لوعرف أحمد حقيقة أمره وعرف أنه.. فسقطت مغشياً علي وفقدت الوعي وكان لسقوطي صوت جعل من في الدار يشعرون به فتبادر الجميع لمعرفة الأمر فوجدوني مغشياً علي فاتصلوا بالإسعاف لإنقاذي وأسعفوني ولما أفقت من غيبوبتي أخذت أراجع نفسي هل استمعت من ذلك الرجل ما قاله أم أنه خيال؟ أم أنه وهم؟ ولما تحسنت حالتي طلبت من والدتي أن أحادثها على انفراد فأجابتني لذلك فسألتها عن حقيقة أمري واستحلفتها بالله أن تقول الحقيقة فتلعثمت في الحديث وحاولت الهروب ولكنني أصررت عليها وقلت لها من أكون؟ فبكت بكاء حاراً وارتجفت فأشفقت لحالها وهدأت بعض الشيء وبدأت نظراتها تتقلب وحاولت التهرب من سؤالي.
لكنني أصررت عليها إصراراً فما زالت تحاول الهرب من ذلك السؤال وحاولت إيهامي بأن ما ذكرت مجرد خيال ولا حقيقة له فتنفست الصعداء ورجوت أن يكون الأمر كما ذكرت والدتي.
بعد عدة أيام عاد إلي الشك من جديد فقررت مصارحة والدي وجدته في الحديقة مستغرقاً في قراءة القرآن الكريم يقرأ سورة فصلت يرتلها ترتيلاً جميلاً فكرهت أن أقطع عليه قراءته فلما انتهى من قراءته، ألقيت عليه التحية وقبلت رأسه ويده، ثم استأذنته فأذن لي بالكلام، فقلت يا والدي العزيز سمعت منك يوماً من الأيام حديثاً تسر به إلى أمي أنني لست ولداً لكما وأنكما أخذتماني من دار الأيتام وأنا صغير هذا الكلام صحيح؟ فتغير لون وجه وانحبست الكلمات في ولسانه ورأيت دمعة تسقط على خديه إلا أنه أخفاها وتصبب العرق من جبينه، وقلت له لقد اخبرتني زوجتك بكل شيء هي في الحقيقة لم تخبر بشيء أبداً ولم تفصح عن شيء البته ولكنني أردت استدراجه واستنطاقه.
فقال ماذكرته زوجتي لك صحيح ويقين ولك قصة يا بني.
فقلت له ما قصتي؟
فقال الرجل: كان لك أسرة مكونة من والديك وأربعة من الأبناء الذكور وبنت صغيرة رضيعة لا يتجاوز عمرها الستة أشهر واسمها الشيهانة وكنت أصغر إخوانك عمرك عامان فأصابك مرض خطير معد وأوصى الطبيب ببقائك في المستشفى وعزلك بضعة أيام وبقيت تحت الملاحظة والعناية في المستشفى مدة من الزمن، وبينما أسرتك في المنزل نائمون إذ بحريق يندلع في المنزل وكان انتشارة سريعاً فالتهم ذلك الحريق كل شيء في الدار ولم يشعر أهلك بالحريق إلابعد ما عم الحريق المنزل فحاول والدك إنقاذ إخوانك ووالدتك إلا أنه لم يستطع لشدة لهيب النار ولكنه أصر أن ينقد أختك الصغيرة وأخرجها من الدار كان في وسعه أن ينقذ نفسه إلا أنه حاول إنقاذ والدتك وإخوانك فاحترق والدك معهم ولم يسلم منهم أحد، تفحمت أسرتك جميعاً وماتوا لم يسلم إلا أختك الشيهانة وأسأل الله أن يجعلهم من الشهداء.
قام عمك الأكبر بأخذ أختك الشيهانة وأبى أن يتكفلك - تركك وحيداً في المستشفى لخطورة مرضك وخوفه من أن ينتقل مرضك لأبنائه ثم استحوذ على تركة والدك وباع العقار وسافر إلى بلد عربي مجاور وهذه الأموال حق لك أنت وأختك وليس لعمك فيها حق، وبينما الأطباء قد يئسوا من شفائك إذ برحمة الله تقترب منك وتشفى شفاء أبهر الأطباء وكأنك لم تصب بمرض، ولما تركك أقاربك وهاجروا لحاجة في نفوسهم تم نقلك لدار الأيتام، ومنذ ذلك الحين انقطعت أخبار عمك وعائلته وأختك الصغيرة وقامت زوجة عمك بإرضاع الشيهانة وأصبحت أختاً لأبناء عمك.
وأردت أنا وزوجتي أن نحتسب الأجر وأن ننال ثواب كفالة اليتيم فقمنا بأخذك من دار الأيتام وقمنا بتربيتك مع أولادنا لم نفرق بينك وبين أولادنا من ذلك الحين.
لم أتمالك نفسي فتساقطت الدموع من عيني وبدأت بالنحيب وأحسست أن الدنيا أظلمت في وجهي وضاقت على الأرض بما رحبت وضاقت علي نفسي ولم أتحمل هول الصدمة وعظم الموقف إلا أنني تذكرت قول الله {وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ}فاستعنت بالله وتوضأت وصليت ركعتين بخشوع وطمأنينة فربط الله على قلبي فوضت أمري إلى الله بعدها قررت الذهاب إلى الذي أخبر الرجل بأن عمي وأسرته هاجروا إليه سألت ذلك الرجل الذي عشت عنده عن اسم عائلتنا، وطلبت الذهاب معه إلى المنزل لتوديع عائلته فذهبنا إلى منزله أخبرهم الرجل بعلمي عما كان خافياً عني فصمتوا جميعاً أجهشوا بالبكاء جميعاً بكيت معهم أخبرتهم بما قررته لكنهم عارضوا الفكرة جملة وتفصيلا، إلا أنني ودعتهم ميمماً وجهي لبلدكم.
وبعد أن سأله عمر عن عائلته: قال: أعد الاسم. فأعاد عليه الاسم من جديد فقال عمر متعجباً: سبحان الله! فقال له وما الذي جعلك تتعجب ياعمر؟ فقال له: وصلت إلى أقاربك هم في هذا البلد أوصلك بإذن الله إليهم حالاً وأود أن أخبرك أن عمك قد توفاه الله قبل ما يقارب الشهر وقد حضرت عنده قبل وفاته وقد أخبر عنك ومكان وجودك أخبر ورثته بما في ذمته لك ولأختك من تركة أبيكم - رحمه الله - حفظ حقكما عند أبناء عمك وهم رجال صالحون طيبون أخد عمر أحمد إلى أبناء عمه والفرحة تغمر قلب أحمد وتبدو على تقاسيم وجهه.، وصلا إلى دار أبناء عم أحمد وطرقا الباب وفتحت الباب لهما فتاة قد بانت على وجهها آلام الحياة فرحبت بهما وقامت بمناداة أحد إخوانها وأخبرت أن ضيوفاً لدى الباب فخرج أخوها وأدخلهما في المجلس وحضر جميع أبناء عم أحمد في المجلس وقام صاحب أحمد بتعريف أحمد لأبناء عمه فسلموا عليه وعانقوه وابتهجوا بقدومه ثم سألهم عن الشيهانة فأخبروه بأنها هي التي قامت بفتح الباب ثم قام أحد أبناء عمه بإحضار الشيهانة وعرفها بأخيها فتعانقا الأخ وأخته وابتهاجاً خفف عنهما أحزان الحياة ومصائب الدهر، ثم استأذن عمر من في المجلس وخرج وعاد إلى بيته.
ومكث أحمد عندهم مدة من الزمن وقام أبناء عمه بإعطائه حقه من المال الذي كان له في ذمة والدهم وكان ذلك المال كثيراً جداً وطالبوه أن يسامح والدهم فأخبر أنه لايحمل في نفسه على والدهم شيئاً أبداً، ثم عرضوا عليه الزواج من أخت لهم فوافق على ذلك وتزوجها، ولكن حلمه الذي كان يحلم به وهو أن يصبح دكتوراً عاد إليه من جديد فقرر العودة إلى البلد الذي كان يعيش فيه ليكمل دراسته وبالفعل عاد إلى بلده ومعه زوجته وأخته الشيهانه واشترى منزلاً قريباً من العائلة التي كان يسكن عندهم والتي آوته ورعته وكان يبر بتلك الأسرة وكأنهم أهله ولم ينس لهم فضلهم ومعروفهم.
واصل دراسته حتى أصبح طبيباً جراحاً ماهراً في مهنته وتحقق الحلم الذي كان يحلم به.







توقيع : SALMAN
إذا خسرناك عضو فلا تجعلنا نخسرك زائر


الإرادة بركان لا تنبت على فوهته أعشاب التردد
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محطات قصيرة - نجوى هاشم SALMAN سواليف كتاب الصحافة 145 26 / 03 / 2020 51 : 11 AM


الساعة الآن 05 : 01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.5.2 TranZ By Almuhajir
ملتقى النخبة 2005