خـــــــــــدمات الأعضــــــــــــاء

العودة   ملتقى النخبة > ((((((بـــــــــــــــــــــــــــوابـــــــــــــــــــــــــة الملتقى))))) > سواليف كتاب الصحافة
.::||[ آخر المشاركات ]||::.
 

سواليف كتاب الصحافة مختارات مما ينشر في الصحف لبعض الكتاب من مواضيع مهمة ((مواضيع وليست اخبار صحفية))

إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع
  المشاركة رقم: 1  
قديم 21 / 06 / 2021, 33 : 08 AM
الصورة الرمزية SALMAN
مؤسس الموقع
المنتدى : سواليف كتاب الصحافة
تاريخ التسجيل العضوية الدولة المشاركات بمعدل المواضيع الردود معدل التقييم نقاط التقييم قوة التقييم
14 / 03 / 2005 1 المكتبة 7,608 1.09 يوميا 385 10 SALMAN is on a distinguished road
SALMAN غير متصل

أصل الفن

أصل الفن

تاريخياً إذا كان للفن هناك من منشأ، فهذا معناه أنه ليس «غريزة». وإذا كان الفن غريزة كالأكل والشرب، فهو لا بد أن يكون لدى الناس جميعاً!

فد يقول قائل: الفن ليس غريزة ولا معطى تاريخيًا، إنما «موهبة»! وعندما تسأله: ما هي الموهبة؟ إما أن يفرك أذنيه ولا يجد جواباً، أو أنه يعطيك كلاماً ليس له معنى! وما أكثر الكلام الخالي من المعنى و»الروح»!

في اللغة الموهبة هي كلمة مشتقة من الفعل وهب. أي وهب؛ يهب؛ فهو واهب؛ والمفعول به «موهوب». إذن «الموهوب» اكتسب «الموهبة» من طرف آخر!

قد يقول قائل: «الموهبة من الله!»؛ وهذا قول «حق»؛ فكل شيء في التاريخ والجغرافيا من الله سبحانه. ولكن لو نأخذ هذا المعنى كما يطرحه «التراثويون»؛ أي جعل النص «مطلقاً»؛ ولا يجوز فهمه إلا بصفته «المطلقة»؛ فالأمر هنا يتناقض مع التاريخ والجغرافيا؛ ومع مشيئة الله عز وجل! ... كيف ذلك؟

أولاً - لو عاش البشر منذ آدم عليه السلام أسيرين لهذه المقولة التراثوية المطلقة، لما تقدمت العلوم والتكنلوجيات و»الفنون» بكل أنواعها، وكذلك المجتمعات والدول، ولم يكن هناك تاريخ ولا جغرافيا! لأن في هذه الحالة؛ لا يسعى البشر للتقدم والازدهار؛ ويبقون ينتظرون الأكل والشرب والتغيير من عند الله وحده؛ وبذلك يصبح العمل والتطور الإنساني «حرام» شرعاً!

ثانياً - يقول ابن رشد في تفسيره للأيات

{أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ، وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ، وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ، وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ، فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ، لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ}(الغاشية 17-22) يقول ابن رشد بما معناه: «إن مشيئة الله تتطلب إعمال العقل»؛ وأن تجميد العقل حرام شرعًا؛ والسيطرة على العقل لا تجوز حتى للنبي؛ حسب الآية؛ فكيف يحاول «الترثويون» السيطرة على عقول البشر وتجميدها وتلقينها كما يشاؤون؟

يثبت هنا ابن رشد؛ الذي غيبت فلسفته وتُغَيّبُ إلى يومنا هذا؛ أن الطريق المؤدي إلى ازدهار الإنسان؛ هو العقل! والعقل مبني على التجربة؛ والتجربة مبنية على العمل! والعمل يتطلب جهداً و»مهارة»؛ والمهارة هي «فن»! ويتطلب العمل كذلك «خبرة»؛ أي تراكم تجربة؛ أي تاريخ؛ وتبادل خبرة ومعرفة؛ أي جغرافيا؛ وعيش مشترك بدون «قتل»!

ليس اعتباطاً أن يقال في «علم الجَمال»: الجمال هو تحقيق لـ «المنفعة»؛ فليس المقصود بالمنفعة هنا هو جمال «المرأة»؛ إنما جمال الصنع والأداء؛ أي «العمل»؛ وجمال الروح؛ أي الفن؛ وجمال العيش المشترك؛ أي «السلام مع الآخر»؛ والأخوة معه ومحبته! وهذه المنفعة التي جعل بسببها التراثويون من علم الجمال والفلسفة كلها؛ مثاراً للسخرية؛ إلى درجة «تحريم» الفلسفة؛ وقطع رأس من يفكر!

إذن العمل وازدهاره وتطوره والنزعة نحو الإنجاز الأفضل والازدهار الإنساني، هو الأصل الذي أنشأ «الفن»!

** **

أصل الفن - د. عادل العلي :
https://www.al-jazirah.com/2021/20210618/cm10.htm







توقيع : SALMAN
إذا خسرناك عضو فلا تجعلنا نخسرك زائر


الإرادة بركان لا تنبت على فوهته أعشاب التردد

حيــــــــــــــــــــــــــــــاكم الله في حسابي على تويتر :
SALMANR2012@
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفن والذاكرة SALMAN سواليف كتاب الصحافة 0 05 / 06 / 2021 51 : 02 PM
الفن.. والإبداع! SALMAN سواليف كتاب الصحافة 0 07 / 03 / 2021 29 : 02 PM


الساعة الآن 14 : 07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.5.2 TranZ By Almuhajir
ملتقى النخبة 2005